قائمة المراسلات البريدية

تسجيل الغاء

 

    مقالات   أخبار  


مقتل أكثر من 120 عراقيا بعدة هجمات معظمها انتحارية 

العربية 2007-03-29
عاش العراقيون الخميس 29-3-2007يوما داميا قضى خلاله, وخصوصا خلال ساعات المساء الاولى, اكثر من 120 شخصا في هجمات معظمها انتحاري هي الاكثر عنفا منذ انطلاق الخطة الامنية الشهر الماضي, ليرتفع بذلك عدد القتلى في غضون يومين الى اكثر من 300 شخص.
وقالت مصادر امنية ودفاعية ان حوالى 60 شخصا قتلوا واصيب اكثر من 40 اخرين بجروح في هجوم انتحاري مزدوج استهدف سوق شلال الشعبي في حي الشعب (شمال-شرق بغداد) مساء.
واضافت المصادر ان "انتحاريين يرتديان حزامين ناسفين فجرا نفسيهما الساعة 18, 30 (15,30 بتوقيت غرينتش) وسط السوق التي تشهد حركة كبيرة في مثل هذه الاوقات خصوصا ايام الخميس, اي قبل العطلة الاسبوعية".
وتابعت ان "القتلى نقلوا الى مستشفى الامام في مدينة الصدر بحيث غصت المشرحة بهم اما الجرحى فنقلوا الى المستشفيات التخصصية مثل الكندي والجملة العصبية في وسط بغداد".
من جهته, قال مصور وكالة الصحافة الفرنسية ان "هناك سبعة اطفال ونساء بين القتلى كما عمت الفوضى المكان مع اندفاع العائلات للبحث عن ذويهم واقاربهم وسط النحيب والعويل". وقال سكان في المنطقة ان المكان حيث وقعت التفجيرات عبارة عن بسطات واكشاك وليس محلات تجارية كما يمنع وقوف السيارات هناك.
يشار الى ان ما لا يقل عن 85 الف عسكري اميركي وعراقي يشاركون في تطبيق الخطة الامنية منذ انطلاقتها منتصف الشهر الماضي.
وفي الخالص (80 كلم شمال بغداد), قتل ما لا يقل عن 43 شخصا واصيب اكثر من 80 اخرين بجروح في ثلاث هجمات انتحارية بواسطة سيارات استهدفت تجمعات عسكرية ومدنية في الخالص, شمال بغداد, مساء الخميس, وفقا لمصدر اداري.
وانفجرت ثلاث سيارات مفخخة يقودها انتحاريون تلاها انفجار عبوتين ناسفتين وسقوط تسع قذائف هاون في السوق الرئيسية للمدينة ذات الغالبية الشيعية. وتابع المصدر ان "سيارتين استهدفتا تجمعات للمدنيين قرب السوق حيث تشهد الحركة التجارية نشاطا ملحوظا عصر الخميس, قبل نهاية الاسبوع في حين استهدفت الثالثة قاعدة عسكرية للجيش قيد الانشاء".
واكد المصدر ان "العبوات استهدفت سيارات الاسعاف التي توجهت الى مكان التفجيرات الاولى في حين سقطت القذائف على مناطق سكنية مجاورة للسوق الرئيسية".
الى ذلك, لقي 16 شخصا, بينهم اربعة من عناصر الشرطة في بغداد, حتفهم واصيب عشرات آخرون بجروح في اعمال عنف متفرقة. وقالت المصادر ان "ثلاثة اشخاص قتلوا بانفجار سيارة مفخخة في حي الشعب (شمال بغداد) مساء الخميس". وقد "قتل اثنان من الشرطة واصيب ستة اشخاص بانفجار سيارة مفخخة في حي العامل (جنوب غرب بغداد)", وفقا للمصادر.
كما افاد مصدر عسكري ان "ثلاثة اشخاص قتلوا واصيب حوالى 20 اخرين بجروح بانفجار عبوة ناسفة في شارع العشرين في البياع (جنوب-غرب بغداد)".
وقال مصدر امني ان "اثنين من عناصر الشرطة قتلا واصيب اثنان اخران بجروح في اطلاق نار استهدف موكب قائد شرطة المرور قرب مسجد النداء (شمال بغداد)".
واعلن مصدر عسكري "مقتل خمسة اشخاص واصابة حوالى 18 اخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة على الطريق الرئيسي في المحمودية (30 كلم جنوب بغداد)".
وفي الموصل (375 كلم شمال بغداد), قالت الشرطة ان "مسلحين اطقلوا النار على شخص كان يستقل سيارته فاردوه على الفور وسط" المدينة.
وبذلك, يرتفع عدد القتلى في العراق منذ عصر الثلاثاء حتى مساء الخميس الى اكثر من 300 شخص. فقد قتل حوالى سبعين شخصا وجرح ثلاثون اخرون واعتبر اربعون في عداد المفقودين, جميعهم من العرب السنة في تلعفر (475 كلم شمال غرب بغداد) الاربعاء في اعمال عنف انتقامية ردا على مقتل عشرات من الشيعة التركمان في تفجيرين.
وقد اوقع التفجيران, واحدهما انتحاري بواسطة شاحنة مفخخة, عشرات القتلى والجرحى في حي المعلمين المكتظ الذي يقطنه شيعة تركمان داخل منطقة الوحدة ذات الغالبية من العرب السنة في المدينة عصر الثلاثاء.
وبلغت الحصيلة النهائية لضحايا التفجيرين 85 قتيلا و183 جريحا. واكدت المصادر الامنية ان "اكثر من 35 منزلا دمرت بشكل كامل في التفجيرين وكذلك نحو خمسين سيارة".

طباعة   إرسال لصديق

 



 
 
جميع الحقوق محفوظة ©