قائمة المراسلات البريدية

تسجيل الغاء

 

    مقالات   أخبار  


نشر خلايا إنتحارية إيرانية في بلاد أوروبية وخليجية  

إيلاف: 2007-05-01 تحسبًا لوقوع هجوم عسكري أميركي ضدها بسبب النزاع حول ملفها النووي أكد مصدر إيراني غير رسمي أن سلطات طهران قد أرسلت مؤخرًا عددًا من مسؤوليها الأمنيين إلى أوروبا وبعض الدول الخليجية لقيادة خلاياها النائمة هناك. وقال المصدر الذي تحدث مع "إيلاف" أن السلطات الإيرانية تقوم بتعبئة جميع أجهزتها الأمنية والعسكرية لمواجهة أي هجوم محتمل موضحة إن إرسال قادة أمنيين إلى بعض دول الجوار ودول الأوربية إنما يصب في إطار الإجراءات المتبعة لمواجهة الهجوم المرتقب.
وكشف المصدر أسماء أبرز الذين أوفدوا لهذه المهمة، وهو أحد قادة حزب الله الإيراني "محمد رضا يزدان بناه" المشهور باسم " حسين كرم الله " حيث تم تعيينه بصفة ملحق عسكري لدى دول البلقان وأصبح مركز إستقراره في العاصمة الكرواتية زغرب. وأضاف أن من بين الأسماء الأخرى التي كلفت بهذه المهمة هو العقيد سعيد قاسمي مسؤول في استخبارات "فرقة 27 محمد رسول"، والذي سبق له أن عمل في الثمانينات ملحقًا عسكريًا إيرانيًا لدى عدد من الدول في أوروبا الشرقية. ومن المعروف أن سعيد قاسمي المشهور " بالحاج سعيد " هو مؤسس الفرق الإنتحارية التي تشكلت قبل نحو أربعة أعوام تقريبًا وأغلب عناصرها من قوات الباسيج "مليشيا التعئبة الشعبية" وطلبة الجامعات الموالين للنظا... وهو أيضًا صاحب نظرية تشكيل الخلايا الإنتحارية النائمة في قلب أوروبا . لكن المصدر الذي كشف هذه المعلومات لم يشر إلى الجهة التي سوف يتوجه إليها هذا الضابط غير أنه أكد أن وجهته هي بلد أوروبي مهم جدًا.
وذكر المصدر اسم اثنين آخرين من عناصر الاستخبارات الإيرانية الذين كلفوا بمهمة قيادة بعض الخلايا النائمة في عدد من دول الخليج العربي وهي دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر، وهما العقيد "بد الأمير عفراوي" أحد ضباط قوات فيلق القدس التابع للحرس الثوري ويعمل تحت غطاء مسؤول في الهلال الأحمر الإيراني والذي سبق له قبل اشهر أن دخل إلى اليمن لتقديم الدعم لعناصر الحوثي لكن السلطات اليمنية إكتشفت أمره، وحاولت إعتقاله إلا أنه تمكن من الهرب قبل إعتقاله. أما العنصر الآخر وهو اللبناني " أنيس النقاش " والذي سبق له أن سجن في فرنسا منتصف الثمانينات بتهمة محاولة اغتيال المعارض الإيراني الدكتور شاهبور بختيار آخر رئيس وزراء في عهد الشاه محمد رضا بهلوي كما شارك في السبعينات مع الارهابي كارلوس في اختطاف وزراء نفط دول منظمة اوبك بفينا .. وقد أفرج عن النقاش ضمن صفقة تبادل رهائن فرنسيين خطفتهم جماعة لبنانية موالية لطهران .
وقد جاء الكشف عن هذه المعلومات متزامنة مع مهمة أخرى، كان قد أدلى بها ضابط في الحرس الثوري الإيراني انشق مؤخرًا عن النظام واستقر في إحدى الدول المجاورة بانتظار انتقاله إلى أوروبا حيث كشف هذا الضابط عن وجود 20 موقعًا سريًا لتدريب الخلايا الإرهابية للحرس الثوري في عدة مناطق من إيران .
وبحسب هذه المعلومات فإن هذه القواعد والمقار تدار من قبل فيلق " القدس" التابع للحرس الثوري حيث تضمنت المعلومات التي كشف عنها اسماء تلك القواعد وعناوينها، إضافة إلى النشاطات التي تقام بها مؤكدًا أن قوات " القدس" لديها شبكة واسعة من العملاء وتستفيد من المهام التجارية والثقافية والإقتصادية للوزارات الإيرانية والمنظمات الثقافية كمنظمة " الثقافة والعلاقات الإسلامية " لتجنيد الشباب في البلدان الإسلامية والطلبة المسلمين في الدول الغربية فهؤلاء وبعد أن يتم دراسة سيرة حياتهم في الدول الغربية، يتم تنجنيدهم ويدخلون دورات تعليمية اولية ثم يتم نقلهم إلى طهران بعد ذلك عن طريق دولة ثالثة وبعد مدة يوضعون تحت المراقبة في مقر تابع لفيلق القدس يسمى القرنطينة .
وتعد قاعدة "الإمام علي"من أهم مراكز التدريب على الأعمال الإرهابية في خارج إيران حيث هناك حاليًا 50 شخصًا يخضعون لدورة تدريب كودار قيادية وهم جميعًا من الدول المجاورة. ومن المهام الرئيسة لقوات القدس في الوقت الحاضر تدريب كودارقيادية لتنفيذ عمليات عسكرية ارهابية في العراق ولبنان والخليج .. علمًا أن جنسيات من يجري تدريبهم حاليًا ليسوا من لبنان والعراق فقط وإنما بعضهم من جنسيات خليجية وشمال أفريقية وجنوب شرق آسيوية ايضًا.
وتحت غطاء تقديم الأعمال الخيرية والمساعدات الإنسانية يتم إرسال قيادات العناصر الإرهابية التي سبق أن تم تدريبها في طهران إلى الأمكان المقصودة حتى أن بعض هذه العناصر القيادية المتدربة قد تم إرسالها إلى العراق بصفة مستشارين لشركات بناء لتكون مشرفة على الشبكات الإرهابية هناك .
واضاف المصدر أن من بين هذه الشركات التي ادخل فيها عناصر ارهابية شركة " كواتر" التي تقوم منذ عامين تقريبًا بأعمال البناء بالقرب من مقام الإمام علي في مدينة النجف العراقية وجزء من من مهامها إيضًا هو إنشاء مضخات لتأمين مياه الشرب. فهذه الشركة واحدة من الشركات التابعة لفيلق القدس وتحت غطاء هذه الشركة يقوم قادة قوت القدس باستخدام عمال وموظفين عراقيين وتجنيد بعضهم لتنفيذ عمليات إرهابية مسلحة... بينما تشكل القوات البرية للحرس الثوري المتمركزة على الحدود مع العراق في جنوب البلاد هيئة دعم وإسناد إليه ... إضافة الى ان بعض قادة فيلق القدس ينشطون حاليًا في العراق بصفة موظفين في جمعية الهلال الأحمر وموظفين في محطات البث التلفزيوني والاذاعي.
ويشير المصدر الى انه يوجد هناك في وازرة الخارجية الايرانية قسم سري خاص لا يحق لمسؤولي الوزارة التدخل في اعماله وهو يتبع مباشرة لفيلق القدس ويستفيد من امكانيات هذه الوزارة في عملياته الخارجية . ومن جملة مهام هذا القسم اصدار جوازات سفر وهويات وتسهيل عملية السفر الى دولة ثالثة والانتقال الى ايران ومن ثم اعادة الاشخاص الى محال مهامهم.
وقد كشف الضابط المنشق اسماء 20 مقرًا ومعسكرًا تابعًا لقوات فيلق القدس مخصص لتدريب الكودر القيادية التي يتم ارسالها الى الخارج لتنفيذ عمليات إرهابية... وهذه المراكز هي :
.. معسكر الامام علي – طهران ساحة تجريش .
.. معسكر باهنر – شارع چالوس – بالقرب من سد كرج .
.. معسكرعلي آباد – الواقعة على الخط السريع طهران - قم .
.. معسكرمصطف? خمين?- عشرت آباد – طهران.
.. معسكركرات كمپ– على طريق الأحواز- معشور.
.. معسكر فتح حسين قائن?- بين قم و طهران
.. معسكرغيوراصل - كيلو30 على طريق الأحواز – معشور(يسمى سابقا معسكر الشهيد الصدر وكان مقرا لفيلق بدر التابع للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق)
.. قاعدة ابوذر – منطقة قلعه شاهين – الأحواز
.. قاعدة حزب الله – منطقة ورامين- شرق طهران
.. قاعدة مدينة ايذج في اقليم الأحواز
.. قاعدة اميرالله معين – بن روشن – محافظة عيلام
.. قاعدة كهتر- شارع دزفول – مدينة شوشتر – اقليم الاحواز
.. قاعدة القدس – قم
.. قاعدة لويزان – شمال شرق طهران
.. مركز آبيك – غرب طهران
.. مركز درويش – كيلو 18الأحواز – معشور
.. مركز قوزانچ? – روانسر- كرمانشاه – كامياران
.. بيت المقدس – جامعة قم
.. مدرسه نواب الصفو? – الأحواز
.. مركز نواب الصفو? – كيلو 45 نواب – غرب ايران .

طباعة   إرسال لصديق

 



 
 
جميع الحقوق محفوظة ©