قائمة المراسلات البريدية

تسجيل الغاء

 

    مقالات   أخبار  


متمردون يمنيون يقبلون هدنة وخطط لإعادة إعمار مناطقهم 

صنعاء (رويترز)  2007-06-17
قال متمردون يمنيون شيعة يوم السبت انهم قبلوا وقفا لإطلاق النار اقترحته الحكومة في ختام شهور من الاشتباكات العنيفة التي أدت الى مقتل المئات في شمال البلاد.
وأفادت وسائل الاعلام أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه قطر يلزم اليمن باعادة إعمار مناطق التمرد وأن يسلم المتمردون أسلحتهم الثقيلة وتضمن نفيا مؤقتا لقادتهم.
وقال زعيم المتمردين عبد الملك الحوثي في بيان أرسل للصحفيين انه " استجابة للدعوة التي وجهها الرئيس علي عبد الله صالح.. ومن أجل حقن الدماء نعلن وقف العنف والاقتتال والالتزام بالنظام الجمهوري والدستور."
وقالت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) يوم الخميس ان القوات الحكومية ستوقف جميع العمليات العسكرية ضد المتمردين اذا ألقوا أسلحتهم.
وقال التلفزيون الحكومة يوم السبت ان الاتفاق ينص على أن ينتقل الحوثي وغيره من زعماء التمرد الى العاصمة القطرية الدوحة لفترة غير محددة من الزمن وأن يمتنعوا عن النشاط السياسي والاعلامي ضد الحكومة اليمنية.
وأضاف أن الحكومة اليمنية ألزمت نفسها ببرنامج لإعادة إعمار منطقة صعدة الشمالية وأن تمويل إعادة الإعمار ستوفره قطر ودول أخرى.
وقتل مئات الأشخاص ونزح الالاف عن ديارهم في أحدث جولات الصراع الذي استعر بصورة متقطعة منذ عام 2004.
وقال مسؤول حكومي ان مسؤولين تعهدوا أيضا لزعماء المتمردين بأن يسمحوا لهم بانشاء حزب سياسي خاص بهم بمجرد عودة السلام.
ويقول المتمردون ان منظقتهم الجبلية جرى إهمالها. ويقول دبلوماسيون غربيون ان المتمردين يريدون مزيدا من الاستقلالية.
ويعارض المتمردون تحالف اليمن الوثيق مع الولايات المتحدة. ويقول مسؤولون ان الجماعة تريد إقامة نظام ديني.
وفي عام 2006 أطلقت الحكومة سراح أكثر من 600 من أتباع الحوثي في إطار عفو. ولكن في يناير كانون الثاني اندلع القتال من جديد بعد هجمات شنها المتمردون على الجيش.
والسنة أغلبية في اليمن الذي يبلغ تعداد سكانه 19 مليونا. والباقون ينتمون الى الطائفة الزيدية الشيعية.

طباعة   إرسال لصديق

 



 
 
جميع الحقوق محفوظة ©