قائمة المراسلات البريدية

تسجيل الغاء

 

    كلمة المشرف  


ردود على أسئلة القراء 

 2009-01-27

الحمد لله وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى، وبعد:

 

وصلتني رسائل كثيرة من القراء الذين يزورون موقعنا، وردي عليهم فيما يلي:


1- معكم حق في عتابكم لي على التأخر في الرد، وليس من طبعي تجاهل مثل تلك الرسائل الطيبة، وعذري في ذلك أن الموقع عندما أصبح جاهزاً ابتلاني الله بمرض مفاجئ  ألزمني دخول المستشفى وإجراء عملية جراحية خطيرة، بالإضافة إلى جانب أمراضي القديمة (المتجددة)، ومضى على هذه العملية شهران وزيادة، وأنا لا أستطيع الكتابة، أما القراءة فأقرأ ولكن في حدود ضيقة جداً.

أضيف إلى ما مضى أنني عندما شرعت في كتابة الردود على رسائل القراء اضطررت إلى دخول المستشفى مرة أخرى، وظننت أنني في المستشفى أو بعد الخروج منه سأتمكن من إتمام ما بدأت به، ولكنني لم أفلح.

 

2- ستنـزل في هذا الموقع جميع كتبي وأبحاثي، وقد أدخلت كتاب: "وجاء دور المجوس" باسمي الصريح، وبقية الكتب التي تتعرض لإيران وللباطنية سيجدها القارئ في الموقع.

وكانت طريقتي: التشدد في كل كتاب أعيد نشره، أما الآن، وبعد هذه الأمراض، فسأعتمد على أصحابي الذين أثق بهم في القيام بهذا الجهد نيابة عني، وفي جميع الحالات ستنـزل الكتب التي تسألون عنها، وستجدون في هذا الموقع كل ما تسألون عنه من كتاباتي وأبحاثي.

 

3- عجبت من الذين يسألون عن أمور أشبعتها بحثاً، فهل يريد هؤلاء مني إجابة كل سائل، ومن ثم فلا يتعبون أنفسهم بالبحث؟

من الأمثلة على ذلك: "السرورية"، أجبت عنها في مجلة السنة ثم أعدت الإجابة عليها في المراجعات التي أجرتها معي فضائية الحوار. وفي هذه المراجعات غنية لمن أراد أن يعرف متى خرجت من بلدي سوريا، وكم سنة مكثت في السعودية، ثم عن حياتي في الكويت وفي بريطانيا، ثم في البلاد العربية، وإن كان للقراء عذر فيما مضى فسيجدون الأجوبة الآن في هذا الموقع.

 

4- هناك أسئلة خاصة، فمنهم من يسألني عن مكان إقامتي الحالي، وعن رقم هاتفي، وهناك أمثلة كثيرة مثل هذا المثال، وهذا يحتاج إلى أن يكتب لي رسالة خاصة وقد أجيبه برسالة خاصة مع حرصي على أن يكون الجانب الأمني مضموناً، وبغير هذه الطريقة لا أستطيع، فكيف يريد القارئ أن أنشر أموراً خاصة قد تفيده ولكنها تضر غيره.

 

جزاكم الله خيراً على اهتمامكم بي وبموقعي، وأطلب منكم الدعاء، وأسأل الله أن يغفر لي ولكم.

 

طباعة   إرسال لصديق

 



 
 
جميع الحقوق محفوظة ©